الزواج في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الزواج في الاسلام

مُساهمة من طرف مايا في الجمعة يونيو 13, 2008 3:37 am

(1) المضيف: رأينا في الفضائيات (الفضائية العربية وروتانا) مواضيع ملتهبة حول الزواج في الإسلام فهل لنا أن نعرف رأيك فيما بثته تلك القنوات؟

الإجابة:

(1) أشكر الله كثيرا من أجل التطور الحادث الآن في وسائل الإعلام العربي، والجرأة التي تُناقش بها مواضيعٌ طال السكوت عنها 14 قرن من الزمان.

(2) فإني ألمح بوادر ثورة المرأة المسلمة على الوضع المجحف الذي عاشته تحت وطأة التعاليم الإسلامية.

(3) التعاليم التي وصمتها: 1ـ بنقص العقل والدين (صحيح البخاري باب الحيض 304) 2ـ وبأنها كالكلب والحمار تقطع الصلاة (صحيح البخاري باب الصلاة 514) 3ـ وأنها كالبقرة والناقة لأن الكل مركوب (تفسير القرطبي على سورة ص 23). أليس كذلك؟

(4) ولكن دعنا نرى:

أولا: البرامج التلفزيونية الجريئة

(1) برنامج غادة جمشير:

[1] على شاشة العربية السعودية رأينا الأستاذة الثائرة غادة جمشير البحرينية ناقشت بكل جرأة حقوق المرأة المهضومة في الشريعة الإسلامية. (من دقيقة 2.49 إلى 2.52)

[2] وتعرضت لامتهان المرأة متمثلا في موضوع الزواج واعتبار المرأة مجرد سلعة أو لعبة لمتعة الرجل. وهذا ما عبرت عنه إحدى المشتركات في برنامج هالة سرحان عن الزواج بقولها: "المرأة العربية تحولت إلى سلعة يريد الرجل أن يفرغ طاقته الجنسية والجسدية عن طريق استخدام المرأة"

[3] وتكلمت غادة جمشير بالتفصيل عن أنواع متعددة من الزواج بحسب الشريعة الإسلامية. سأناقشها فيما بعد.



(2) برنامج هالة سرحان:

1ـ وعلى شاشة (روتانا) خرجت إلينا الدكتورة هالة سرحان في برنامج حول زواج المسيار في حلقتين.

2ـ وهو برنامج لا يقل جرأة عن برنامجها السابق بخصوص رضاعة الكبير.

3ـ ومعها في الحلقة الأولى من برنامج زواج المسيار: مجموعة من سيدات مصريات وعربيات والدكتورة ملك ومعهم المفكر الإسلامي جمال البنا (الدقيقة 4.49 إلى دقيقة 5.07)

4ـ وفي الحلقة الثانية من ذات البرنامج: نفس مجموعة السيدات مع استبدال جمال البنا بالأستاذ الكاتب هاني النقشبندي (الدقيقة 9.45 إلى دقيقة 10.11).

=============================================================

(2) المضيف: وما هي تعليقاتك على ذلك؟

الإجابة:

سأركز تعليقاتي في ثلاث نقاط:

1ـ المشكلة الواقعية 2ـ الأسباب الحقيقية 3ـ الحلول الجذرية

أولا: المشكلة الواقعية


وتنحصر المشكلة في الآتي:

1ـ تعدد أنواع الزواج 2ـ إمتهان حقوق المرأة 3ـ الانحلال الخلقي

ولنبدأ بمناقشة:

(1) أنواع الزواج أو بصفة أعم [النكاح] في الإسلام: فهناك أنواع عديدة للزواج في الإسلام منها:

1ـ الزواج الشرعي: وقضية تعدد الزوجات 2ـ وزواج ملكات اليمين 3ـ وزواج المتعة 4ـ وزواج المسيار 5ـ والزواج العرفي 6ـ وزواج المحلل 7ـ وزواج الفريند 8ـ والزواج السري بالكاسيت 9ـ والزواج بالوشم 10ـ والزواج بالطوابع 11ـ وزواج المحارم 12ـ والزواج السياحي 13ـ ونكاح اليتيمة 14ـ وإستعارة الفرج 15ـ واللواط بالمرأة 16ـ ومفاخذة البنات الصغار والرضع 17ـ زواج الحوريات في الجنة.

وسوف نتناول كل نوع على حدة لنرى هذه المأساة الكبرى.
(1) الزواج الشرعي: وقضية تعدد الزوجات


(1) في (سورة النساء 3) "وانكحوا من النساء مثنى وثلاث ورباع ..."

(2) وتعترض غادة جمشير على تعدد الزوجات ولا توافق عليه، ولكنها أمام النص القرآني القائل بالتعدد تضع شروطا للتعدد، منها موافقة الزوجة الأولي، ووجود سبب قهري. (دقيقة 24.10 إلى 24.59)

(3) إن تعدد الزوجات دليل على عدم المساواة بين الرجل والمرأة في الإسلام.

(4) فهل يمكن للمرأة بالمثل أن تتزوج مثنى وثلاث ورباع؟

(5) وإني أندهش من قول الأستاذة غادة جمشير: "أن الإسلام كرم المرأة" (32. 4ق)

(6) وأضافت قائلة: "إن الإسلام أعطى المرأة حقوقها ولكن المتشددين لا يبغون أن يعطونا حقوقنا".

(7) ثم قالت:

1ـ القرآن لم ينزل لحقوق الرجال فقط بل ولحقوق النساء أيضا،

3ـ والنار ليست للنساء فقط بل للرجال أيضا.

4ـ والجنة من حق الرجال ومن حق النساء أيضا.

5ـ ثم قالت: إحنا سواسية، في العقاب، سواسية في الحقوق.

(Cool وإني أسأل الأستاذة غادة: أين هي الحقوق التي أعطاها الإسلام للمرأة؟

(9) تقول أن النار ليست للنساء فقط بل للرجال أيضا! ألا تعلم بالحديث القائل: أن معظم أهل النار من النساء"؟ (صحيح مسلم كتاب الإيمان رقم 114)

(10) وتقول: والجنة من حق الرجال ومن حق النساء أيضا! ألا تعلم أن للرجل 72 حورية وأن المرأة ليس لها حوري واحد؟

(11) وتقول: إحنا سواسية، في العقاب، سواسية في الحقوق! ألا تعلم:

1ـ أن الرجال قوامون على النساء،

2ـ وأن من حق الرجل أن يضرب إمرأته؟

3ـ وأن من حق الرجل الزواج من أربعة بالإضافة إلى ملكات اليمين؟

(12) أين حقوق المرأة (يا غادة) التي تتساوى مع حقوق الرجل؟

(13) أنت تتحاملين على المحاكم الشرعية، والواقع أن المحاكم الشرعية تحكم بما في القرآن وكتب الشريعة.

(14) ولهذا سألك المذيع اللامع "تركي الدخيلي": هل تريدين أن تبحثي عن حقوق المرأة خارج مظلة الإسلام (55. 4ق)

(15) وبالرغم من كل تحفظك في الإجابات لئلا تتهمي بالتكفير والردة، فقد أتت كلماتك معبرة عن عدم مساواة المرأة للرجل بخصوص تعدد الزوجات عندما قلت: "الرجل يتجوز كذا واحدة، وزواج المتعة مفتوح الباب ..."

(16) وهذا ما عبرت عنه هالة سرحان "بالرخصة" قائلة: "الدين الإسلامي أعطى الرجل رخصة الزواج من أربعة نساء"

(17) فهذا هو الإسلام، وأنا أشكر الله أنه جاء الوقت ليناقش الإسلام بهذه الطريقة التي لازالت في بدايتها، ولازال الخوف يسيطر على فرائص المفكرين والمفكرات، ولكن سيأتي الوقت لمناقشات أكثر جرأة وانفتاح.

============================================================

(3) المضيف: رأينا الزواج الشرعي بتعدد الزوجات، فماذا عن "ملكات اليمين"؟

الإجابة:

(1) في (سورة النساء 3) "وانكحوا من النساء مثنى وثلاث ورباع ... وما ملكت أيمانكم"

(2) في تفسير الجلالين: "ملكات اليمين أي الْإِمَاء إذْ لَيْسَ لَهُنَّ مِنْ الْحُقُوق مَا لِلزَّوْجَاتِ".

(3) وتأمل معي ملاحظة القرطبي في تفسيرهذه الآية: "فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنْ النِّسَاء" وملاحظة القرطبي هي: كَيْفَ استخدمت أداة "مَا" لِلْآدَمِيِّينَ؟ فإنما هي في أَصْلُهَا لغير العاقل"

(4) ألا نرى من ذلك مدى انحطاط قيمة المرأة؟ فالقرآن لا يعتبرها من الآدميين. أفلا يتمشى ذلك مع الحديث المحمدي "إنها كالبقرة والناقة لأن الكل مركوب (تفسير القرطبي على سورة ص 23)

(5) وفي موقع الحوار المتمدن:

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=11427

كتب السيد/ حافظ سيف فاضل عن زواج المسلم بمثنى وثلاث وربع وما ملكت أيمانكم فقال: "الفحل الذكر" له الحق ان يتزوج اربع نساء من باب التعدد، وله من ملكات اليمين [الإماء] عدد غير محدود كما له حق معاشرتهن وامتلاكهن".

مايا
عضو شرف
عضو شرف

انثى عدد الرسائل : 18
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزواج في الاسلام

مُساهمة من طرف jnrs في الأربعاء يونيو 25, 2008 4:10 pm

السلام عليكم


أرجو من الأخت مايا عندما تنقل أي موضوع ان لا تنقله مبتور


وأيضاً ما جاء في هذا الموضوع لم يفهم قصده هل هو علامات استفهام حول من تقوم به امثال غادة جمشير و هالة سرحان من محاولة طمس الحقائق و إعطاء صورة غير جيدة عن الإسلام أم ماذا

حقيقة أنني لأستغرب من هذا الطرح

لذا فقد اضطررت أن أقفل الموضوع عن المناقشة لحين وصول رسالة توضيحة من الأخت مايا

أخوكم أبو نائل

وأيضاً فقد بحثت عن هذا الموضوع بالنت فوجدت ما يلي

==================

أنواع الزواج في الإسلام

<table borderColor=#ffffff cellSpacing=0 cellPadding=4 width="100%" border=0><tr borderColor=#e0dedf><td>
قد يفهم كثير من الناس أن الزواج هو روتين الحياة مخير فيه إن أراد فعله أو تدركه إما لغرض مقنع أوغير ذلك من كثير من الأسباب، ولكن لو نظر الفرد منا وتفحص سنة الأولين وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وآيات الله التي فيهـا الفصـل الحكيم في كل التساؤلات لوجدنا الإجابة عنهـا، وهنا سـؤال يطـرح نفسه، ما أنواع الزيجات والروابط؟!

- الزواج الواجب:

يجب الزواج على من قدر عليه وتاقت نفسه إليه وخشي العنت، لأن صيانة النفس واعفافها عن الحرام واجب، ولايتم ذلك إلا بالزواج.


قال القرطبي: المستطيع الذي يخاف الضرر على نفسه ودينه من العزوبة لا يرتفع عنه ذلك إلا بالتزوج.


فإن تاقت نفسه إليه وعجز عن الإنفاق على الزوجة فإنه يتبع قول الله تعالى:"وليستعفف الذين لايجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله".

وكذلك ليكثر من الصيام، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم (يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر. وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء)أي المراد هنا قطع الشهوة.

- الزواج المستحب:

أما من كان تائقا له وقادرا عليه ولكنه يأمن على نفسه من اقتراف ما حرم الله عليه فإن الزواج يستحب له، ويكون أولى من الرهبانية التي نهى عنها الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال)إن الله أبدلنا بالرهبانية الحنيفية السمحة). وقال ابن عباس في هذا : لا يتم نسك الناسك حتى يتزوج.

- الزواج الحرام:

ويحرم الزواج في حق من يخل بالزوجة في الوطء والإنفاق، مع عدم قدرته عليه وتوقانه إليه.

قال الطبري: فمتى علم الزوج أنه يعجز عن نفقة زوجته، أو صداقها أو شيء من حقوقها الواجبة عليه، فلا يحل له أن يتزوجها حتى يبين لها، وكذلك لو كان به علة تمنعه من الاستمتاع، كان عليه أن يبين كي لا يغر المرأة من نفسه، وكذلك هو واجب على المرأة في كل الحالات ومتى وجد أحد الزوجين بصاحبه عيبا فله الرد.

فإن كان العيب بالمرأة ردها الزوج وأخذ ماكان أعطاها من الصداق.

- الزواج المكروه:
ويكره في حق من يخل بالزوجة في الوطء والإنفاق، حيث لا يقع ضـرر بالمرأة، بأن كانت غنية وليس لها رغبة قويـة في الوطء، فإن انقطع بذلك عن شيء من الطاعات أو الاشتغال بالعلم اشتدت الكراهية.

- الزواج المباح:
وهو كل زواج انتفت منه الدواعي والموانع وهو ما سنه الرسول صلى الله عليه وسلم .
وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن التبتل والانقطاع عن الزواج، وقال سعد بن أبي وقاص: رد رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل.
أي لو أذن له بالتبتل لبالغنا في التبتل حتى يفضي بنا الأمر إلى الاختصام، قال الطبري: التبتل الذي أراده عثمان بن مظعون هو تحريم النساء والطيب وكل ما يتلذذ به فلهذا نزلت في حقه الآية الكريمة:"يأيها الذين آمنوا لا تحـرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا، أن الله لا يحب المعتدين".
</TD></TR></TABLE>


وأيضاً أليكم الرابط التالي لمن أراد المزيد

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85

_________________
[
avatar
jnrs
مدير عام المنتدي
مدير عام المنتدي

ذكر عدد الرسائل : 1221
العمر : 49
الموقع : http://moheey.goodforum.net/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : إنترنيت
المزاج : شرب قهوة تركية
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moheey.goodforum.net/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى